فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب




سيد رضا الطبطبائي - 20/10/2018م
كانت الصدمة بحيث عجز العقل عن التعبير وشلت اليد عن الكتابة وسيطرت الغصة على أحاسيس القلب ومشاعره بحيث لا يعلم المرء من أين يبدأ بالكتابة عنه وأين ينتهي، وقد يحتاج ذلك وقتاً طويلاً، ومما يثلج صدر أحباءه أن الكثير بدأ بذكر سيرته العطره وتوثيق بعض مواقفه الكريمة، وذكر بعض صور أياديه البيضاء ودعمه للحركة الإسلامية الواعية المنفتحة التي واكبها منذ إنطلاقها ودعم رموزها على مستوى الكويت والعالم، وما رأيناه ونراه من حشود هائلة في مراسم التشييع والدفن وتواجد في مراسم العزاء في كثير من الدول لخير دليل على موقعه الممييز على أكثر الصعد وجميع المستويات..

فؤاد عاشور - 01/11/2018م
فقدنا العزيزَ الشجاعَ الأبيا.. أبا الحسنينِ التقيَّ الأَبر