فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





11/07/2011م - 11:16 ص | عدد القراء: 527


بمناسبة الذّكرى السنويَّة الأولى لرحيل المرجع والمفكر الإسلامي السيِّد محمد حسين فضل الله رضوان الله تعالى عليه، أقامت شبكة البشائر الإسلامية وحسينية دار الزهراء عليها السلام احتفالاً تأبينياً كبيراً في جمعية الثقافة الاجتماعية تحت شعار «الفقيه الإنسان»، وذلك بمشاركة حشد من المؤمنين والمؤمنات امتلأت بهم قاعة مسرح جمعية الثقافة الاجتماعية .

 

بدايةً الاحتفال مع آيٍات من الذّكر الحكيم تلاها الحاج/ عبد الله أبل، بعده جاء رثاء رسالي ألقاه الشاب/ عمار نبيل المسقطي على وقع كلمات آية الله السيد عبد الله الغريفي عند إعلانه رحيل السيد فضل الله.

 

وقد تضمن البرنامج حلقة نقاشية شارك فيها من الكويت كل من الكاتبة الإسلامية أ. ايمان شمس الدين والناشطة الإسلامية أ. ليلى المحميد، ومن القطيف شارك الباحث الإسلامي سماحة الشيخ محمد المحفوظ، ومن لبنان مدير المركز الإسلامي الثقافي السيد شفيق الموسوي.

 

السيد شفيق الموسوي :
السيد فضل الله كان من الفقهاء القلائل الذين حولوا خطبهم الى أفعال

في البداية أكد السيد شفيق الموسوي (مدير المركز الإسلامي الثقافي في مجمع مسجد الإمامين الحسنين  عليهما السلام في بيروت) أن عالَمُ السيّد، عالَمٌ متنوّع، متعدّد، قد تحتار في طرق الأبواب التي يمكن أن تُدخلك إلى هذا العالم، والحَيرة نابعةٌ من انجذابك إلى كلّ مفردة من مفردات هذا العلم، فقهاً واجتهاداً وعلمَ قرآن وحديثاً شريفاً، ونهجَ بلاغة، وتحدّيات معاصرةً وما إلى ذلك.. والحديث عن رجلٍ بقامة السيد لن يكون إلاّ بقرب القلب من القلب، وتماس العقلِ من العقل.


وأكد الموسوي أن السيد كان معلّمٌ للصلاة: في الوقت الذي كان فيه السيّد الشهيد محمد باقر الصدر (رض) يقول: "كلُّ من خرج من النجف خسر النجف، إلاّ السيد محمد حسين فضل الله فقد خسرته النجف"..

هذا السيد الذي خسرته النجف، كفقيه ومجتهد، هذا السيّد يقف على باب حسينية النبعة في ضاحية من ضواحي بيروت المزنّرة بالحرمان، ينتظر الأطفال المارّين في الشارع ليقنعهم بالدخول إلى المسجد ليعلّمهم الوضوء والصلاة.. هذه شهادةٌ موثّقةٌ أدلى بها أمامي أحدُ أكبر الأطباء النفسيين في أميركا، وهو الدكتور حيدر مكي، الذي حظي بنعمة تعلّم الصلاة على يدي السيّد، حين أدخله وأخاه من الشارع إلى المسجد ومعهما مجموعة من الأطفال يعلّمهم السيد كيفية الوضوء والصلاة.

وأضاف الموسوي أن السيد فضل الله كان يملك روحٌ متسامحة: يصبرُ ويصبرُ حتى يملَّ الصبر منه..

 

وفي ليلةٍ، كانت الحملة الظالمة على سيدنا في ذروة عنفها... تلك الليلة كنا نستمع إلى السيّد، وهو يشرحُ الحديث الشريف: "اللهم صِلْ من قطعني، وأعطِ من حرمني، واغفر لمن ظلمني.."

كان هذا ليلة جمعة في مسجد الإمامين الحسنين عليهما السلام بعد الخطبة والصلاة والدعاء، ذهب السيّد إلى البيت، وهذا ما يحدّث به ولده السيّد علي، وقال: اتصلوا بفلان، وفلانٌ رأس الحربة المسمومة الموجّهة إلى صدر السيّد، تعجّب كلَّ مَنْ حول السيد، اتصلوا به، حادثه السيّد، تودّد إليه، اطمئنّ عنه وعن عياله، وفلانٌ باردٌ برودة الثلج، وعندما سُئل السيد فضل الله عن سبب إقدامه على الاتصال، قال: كيف لي أن أترجم عمليّاً ما كنتُ أشرحه لعموم المؤمنين: صِلْ من قطعك، وأعطِ من حرمك، واغفر لمن ظلمك... أيُّ سيّدٍ هذا السيّد؟

انطلق السيّد من موقفه الرسالي الثابت وهو كما يقول: كُنْ أكبر من أساليب الاتهامات والشتائم، إذا أساءوا فأحسِن، حاول أن تدفع سيئاتهم التي يوجّهونها إليك بالكلمة الأحسن حتى تستطيع أن تفتح عقولهم على الحق.


وقال الموسوي أن السيد فضل اللهكان العابدُ العارف: أنتقلُ إلى ضفّةٍ أخرى من ضفاف حياة السيد، نحن نعرف أنّ الحديث الشريف يقول: "أفضل الناس مَنْ عشق العبادة، فعانقها، وأحبّها بقلبه وباشرها بجسده، وتفرّغ لها، فهو لا يبالي على ما أصبح من الدنيا على عُسر أم على يُسر" .


كمثال تطبيقي على الحديث الشريف، حرصُه على الدعاء بنفسه بعد الصلاة يتلوه على جموع المصلين، وكانت له علاقةٌ خاصّة بدعاء كميل كلّ ليلة جمعة، كنا نسمعه يقول: إنَّ بكاء هؤلاء الشباب وكبار السنّ وهم يستمعون لي في الدعاء يحمّلني مسؤولية إسلامية أكبر، لذلك لم يقعده عن الدعاء، لا حربٌ ولا مرضٌ ولا أيُّ انشغال حتى نال منه المرض منالاً عظيماً...

أذكرُ عندما يحسُّ بالتعب ليلة الجمعة ويصادف أن يكون الحاج ميثم كاظم في بيروت بطلب مني أن يقرأ الحاج ميثم الدعاء، ويبقى جالساً في محرابه حتى انتهاء الدعاء..

العابدُ العارف الذي مثّلت له العبادة ممارسةً عمليّة في شتى مناحي الحياة.. فيما يذكره لي الشيخ حسن بشير مدير مكتبه في بيروت أنّه عندما كان يتسلّم الحقوق الشرعية من الناس كان يردّد دائماً: "لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم... حسبي الله ونِعم الوكيل استغفر الله ربي وأتوب إليه" هنا يسأله الشيخ بشير، ولماذا الحوقلة والاستغفار، سيّدنا؟ كان يجيب: أشعر بأنّ هذه الأموال عقاربُ وأفاعٍ تلسعني إن لم تُصرف في مكانها الطبيعي وحدي المسؤول عن صرفها أمام الله..

ذابَ في الله تعالى، وكان العابدَ بحقّ، والعابدُ العابد، هو الذي لا يقدّم رِجلاً ولا يؤخّر أخرى إلاّ أن يعلم أنَّ في ذلك لله رضى.. نستمع هنا، إلى ما حدّثت به حرمه السيّدة أم عليّ أولادها السادة، تقول: ليلة عزمه على إعلان مرجعيّته، كان يبكي كما الأطفال، وكانت تحاول أن تهوّن عليه، فيجيبها بأنَّ المسؤولية أمام الله كبيرة، وبأنّ هؤلاء الناس الذين سيقلّدونه هم أمانة الله في عنقه...

لم يترك الصلاة في المسجد، كان مَنْ حوله ينصحه بالصلاة في المنزل ولكنه كان يتحامل على نفسه ويردّد ما كان صادق أهل البيت عليهم السلام يقوله: "ما ضعف بدنٌ قويت عليه النيّة" .

وفيما ذكره ولده السيد جعفر يقول: "كان لديه برنامجٌ ثابتٌ، هو صلاة الليل، يستيقظ قبل الفجر بساعة، يصلّي، ويدعو بدعاء أبي حمزة ويقرأ القرآن، ثم يصلّي الفجر، وكان من عادته أن تنهمر دموعه غزيرة وهو يدعو الله في صلاة الليل... ولطالما كان يردّد الآية الكريمة: (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ) وأظنّ كما يقول السيد جعفر يلاحق حتى الوهم والفكرة التي تطرأ على أفق النفس، فكان يطردها بذكر الله عزّ وجلّ..

وذكر الموسوي أن السيد  فضل الله: حَرّم على نفسه الراحة... الراحة على الدعاة حرام.. هذا الكفر قد شحذ كلّ أسلحته ضدّ الإسلام والمسلمين، وهذه الأرض تهتزُّ من تحت أقدامنا، وهذا عالمٌ لا يحترم إلاّ الأقوياء، فلنكن الأقوياء بالعلم والثقافة والسياسة والاقتصاد وما إلى ذلك..

وترجم مقولته إلى عمل: كان ينطلق كما يحدّث سائقه الشخصي فوزي صالح، من بيروت الواحدة فجراً، يصل إلى الجنوب في الثالثة يبيت عند أحد الأصدقاء، لينطلق في صباح اليوم التالي، من قرية إلى قرية، يخطب ويعظُ ويوجّه، ويحلُّ مشاكل الناس، ثم يعود إلى بيروت في الواحدة فجراً...

ويحدّث السيد محمد الحسيني، مدير حوزة المرتضى (ع) في دمشق، كنّا ننطلق صباحاً من دمشق إلى حمص إلى حلب إلى حدود تركيا، ثم وبشكلٍ معاكس إلى درعا على الحدود الأردنية، ثم إلى دمشق، يقول السيد الحسيني، لم أسمعه شكا من التعب، بل كان عندما ينظر إلينا ويجد أنَّ التعب قد نهش كلّ مفاصلنا، كان يمازحنا ويقرأ الآية الكريمة: (قَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً) .

كلّ من رافق السيّد في لبنان، في سوريا، في إيران، في باكستان، في الخليج، في الحج، في أوروبا وأميركا، يحدّث عن جهد السيّد كما لو أنّ واحداً بعينه مرافقاً له في كلّ سفراته إلى كلّ البلدان يحدّث بذلك.. فهذا الحاج أبو هاشم الوزان، والسيد عبد السميع البهبهاني والسيد رضا الطبطبائي، يحدّثون بأن يوم السيّد العملي، يبدأ من لقاء إلى ندوة إلى محاضرة إلى حوار، وهكذا على مدى ساعات الليل والنهار..

أنقل لكم حادثة وهي أنّه أثناء زيارة له إلى إيران، وبعد أن بذل مجهوداً كبيراً، في اللقاءات والمحاضرات والندوات، شعر المسؤولون عن أمْن السيّد أنّه بحاجة للراحة ذهبوا به إلى منطقة بحر قزوين، حيث الجوّ اللطيف والساحر، قضى السيّد ليلة أو ليلتين هناك، قضاهما بالكتابة والبحث والقراءة، في صباح اليوم الثالث طلب من الجميع التوجّه إلى طهران، بحجة أنّنا لم نأتِ إلى النزهة بل إلى العمل...

كما ذكر السيد شفيق الموسوي عدد من الوقفات السريعة في حياة السيد فضل الله:

انشغالٌ دائم
كان عندما ينتقل بالسيارة من بيروت إلى دمشق أسبوعياً فإنّه كان يقضي وقت الرّحلة بالكتابة.

الفطور خيرٌ من النوم
أحياناً، ومن شدّة تواضعه وحبّه للناس، كان يُعدّ طعام الفطور بنفسه للمرافقين، يوقظهم في الصباح قائلاً لهم: "الفطور خيرٌ من النوم".

قد يذهب الدكتور عَلَم إلى الحج في العام القادم
عندما وَصَفَ بدقّة وتشويق رحلة الحج لطبيبه المسيحيّ الدكتور سليم علَم ظنَّ من حول السيد أنّ الدكتور عَلَم سيذهب إلى الحجّ في العام القادم..

مَلَّ الصبرُ من صبرِه
رغم مرضه كان لا يشكو أبداً وعندما كانوا يدخلونه إلى غرفة الأشعة لتُجرى له صورة سكانر، وكانت تستغرق حوالي الساعتين، لم تتوقف شفتاه البتّة عن ذكر الله..

أعصابٌ حديديّة
بعد ليلةٍ عنيفة من القصف في حرب تموز، وكانت ليلة الجمعة وآخر ما أفكّر فيه أنّ السيد يمكن أن يأتي لصلاة الجمعة، عند الأذان استُدعيت إلى المسجد لتنظيم مراسم الصلاة لأنّ السيّد يتهيأ للخطبة والطيران الصهيوني في الأجواء..

عزيمةٌ ما بعدها عزيمة وهو مصداقٌ للحديث الشريف: "المؤمن أعزُّ من الجبل، الجبل يُستقل منه بالمعاول، والمؤمن لا يستقلّ شيءٌ من دينه" .

الثقةُ بالله
عندما كانت تضيق الأحوال المادّية بمؤسساته وحاجات الفقراء كثيرة، كان بعض المشرفين يقول لو نخفّف من الصرف سيّدنا، كان يقول: اصرفوا كلّ شيء ولتكن ثقتكم بالله كبيرة.

المستقبلُ للإسلام
يحدّث العلامة الشيخ حسين الراضي يقول: قلتُ للسيّد، إنّ المستقبل هو لفكركم سيّدنا، قال: المستقبل هو للإسلام.. لأنّ السيد فضل الله كان يؤكّد على خطّ البطل وليس على بطل الخطّ.. وكثيراً ما كان يقول: "إذا كان الفكر الذي أطرحه لله، فالله يتكفّل به، وإذا لم يكن لله، فما النفع منه؟"

المسجدُ لله وليس للشيخ
حدّثني المرحوم الحاج سمير حمدون وهو كان من الذين لا يقُدمون على شيء إلاّ بعد استشارة السيّد، قال: إنّ مسجداً يُبنى، وإنّ المشرف طلب مساعدة المرحوم حمدون، ذهب لسؤال السيد وفي ظنّه أن السيد لن يشجّعه كون شيخ هذا المسجد على مسافة بعيدة من السيّد.. قال له السيّد: هذا مسجدٌ لله وليس للشيخ.. ادفع وتوكّل على الله.

المتواضعُ في محرابِ العِلْم
كان السيد فضل الله معروفاً عنه بمراجعة أهل الخبرة، فليس من ضير عنده أن يسأل بنفسه العلماء والأطباء وغيرهم، ولذا، كان الفلكي الشيخ العُجيري، يقول: لا أحد يحقُّ له أن يتكلّم بموضوع الفلك إلاّ الشيخ فضل الله، فهو الوحيد الذي يتصل به.

أَدْخِلوا الفرحَ إلى قلبه
شابٌ يريد الزواج، ويرغب بإقامة حفلة مولد، وليس من مال عنده، يلجأ إلى السيد، يتّصل السيد فوراً بالحاج محمد رمال متمنّياً عليه إقامة الحفل من دون مقابل ليسعد هذا الشاب وهكذا كان.

لا تكونوا مبذِّرين
كان عندما تنام عائلته، يتفقد البيت غرفة غرفة ليطفئ المصابيح أو اللمبات التي بقيت مشتعلة، ويردّد: (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُواْ إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ) .

احترامُ الصغار
ينقل الأخ أبو نقاء المسقطي أنَّ ولده الصغير كان يناقش السيد في أمور عقائدية أكبر من مستواه العقلي، وكان يستمع إليه السيّد ويناقشه ويحدّثه على قَدْر عقله، ويخاطبه بكلمة يا أخي...

اتركوا "نور" تسألُ ما عندها!
تُحدِّثُ السيدة أم هاشم الوزان، أنّه في أثناء زيارة عائلية للسيد، جرت فيها نقاشات وطُرحت أسئلة وكانت الصغيرة نور تريد أن تسأل السيّد سؤالاً، ولأنّ الوقت صار متأخراً منعوها من طرح سؤالها على السيّد، من دون أن يلتفت السيّد إلى ذلك.. بدأت بالبكاء، عاد السيّد على صوت بكائها، استفسر عن حالها، هدّأ من روعها وأجابها على سؤالها...

أطعموهم ولا تسألوهم عن دينِهم
الحاج أبو فيصل غضنفر والعم الحاج كاظم عبد الحسين عندما بدأت أعمالُهما الاجتماعية التبليغية في إفريقيا جاءا إلى السيّد يطلبان التوجيه والنصيحة، قال لهما: ما أوصيكما به أن تساعدا الناس وتقدّما لهم الخدمات من دون أن تسألا عن دينهم وطائفتهم، أطعموهم وكفى. أيّ روحٍ إنسانية هذه... إذا أردت كما يقول السيد أن تدخل إلى عقل إنسان، فادخل إلى قلبه أوّلاً...

أغيثوا الملهوف
الحاج جواد حمدان، ملازمٌ دائمٌ للسيّد، أُصيبت زوجته بمرض نفسي، تعب من جرّاء معالجتها، أراد طلاقها، جاء إلى السيد يستشيره، أجابه السيد بالحديث الشريف: "مَنْ أغاث ملهوفاً أعانه الله يوم القيامة"، أحجم عن ذلك ولم يطلّق.

حِفْظكم للنظام حِفْظكم لإسلامكم
كان يُرشد الشباب إلى عدم الانفعال في العمل الإسلامي، يحدّث السيد عبد السميع البهبهاني يقول: عندما كنّا في أميركا وكنّا شباباً متحمّسين، هذّب فينا الكثير من الأمور وهدّأ من فورة حماسنا، حيث كان يوجّهنا إلى أن تكون قوّتنا في عقولنا وأفكارنا لا في تهوّرنا. ولأنّه كان يحرص على الوحدة الإسلامية كان ينصحنا بعدم إقامة تجمّع شيعي، بل بإقامة تجمّع ينضوي تحت لوائه الطلبة المسلمون من الشيعة والسنّة.

لطالب عِلْم الدين: "إيّاك وأن تفتح دكاناً"
كان يؤكّد على طالب العلم الديني أن يكون مشروعَ قائد رساليّ وألاّ تكون العمامة مدخلاً لفتح دكان للبيع والشراء.

أَقْرأُ 200 كتاب يومياً
كان يُسألُ كم كتاباً تقرأ؟ كان يقول: أقرأ مائتي كتاب يوميّاً، فأنا ألتقي يومياً بحوالي 200 إنسان أتعلّم من خلالهم الشيء الكثير، حتى أنّني أتعلّم من الأطفال.

ضوءُ الشموع و"الحوار في القرآن"
في حرب لبنان عام 1975، وكان محاصراً مع مجموعة صغيرة من الناس في حسينية النبعة، حيث رفض الخروج إلاّ إذا خرجوا إلى بيروت الغربية، كان يكتب تحت القصف وعلى ضوء الشمعة، كتابه (الحوار في القرآن) .

تذكّروا حوائج الناس
عندما تضغط ظروف العمل على بعض الإخوة، يأتون إليه طالبين النصيحة، كان يقول: "من نِعَم الله عليكم حاجة الناس إليكم". وكان يركّز على كلّ واحد: إجعل من نفسك حاجة للآخرين..

"
وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً"
أثناء إحدى زياراته إلى قمّ المقدّسة، وخلال لقاءٍ علمائي كان السيد يتحدّث فيهم، دخل أحد المعمّمين وصار يكيل التهم للسيد من دون سبب سوى الحسد: كان رابط الجأش، كاظم الغيظ، أجابه بالآية القرآنية: (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) .


بعد لقائك به... ستكون أفضل
السفيرة البريطانية في بيروت، كانت لها لقاءات فكريّة وسياسية مع السيد: كانت تقول دوماً: "كلّما خرجت من عند السيّد فضل الله كلّما شعرت بنفسك أنّك أصبحت أفضل".


المسؤولية الكبيرة..
وتنقل زوجة السيد فضل الله أنه كان كثير البكاء في الدعاء والمناجاة في ليلة إعلان مرجعيته بسبب المسؤولية الكبيرة التي حملها على عاتقه.

وختم الموسوي بالإشارة إلى أن السيد فضل الله كان مرشداً للشباب، يجالسهم ويسمع منهم، ويمدهم بالعلم والمعرفة، ولم يكن محباً للسفر إلا لإقامة الدروس والمحاضرات والندوات، وكان حريصاً أشد الحرص على تزويد هذه الفئة من المجتمع بما ينفعهم ويرشدهم.

 

 


أ. إيمان شمس الدين:
لقد أثبتت الأيام أن السيد فضل الله حقق كثيرا من أمنيات الشهيد الصدر


من ناحيتها قالت الأستاذة/ إيمان شمس الدين (الكاتبة الإسلامية من الكويت) : لقد أثبتت الأيام كيف أن السيد فضل الله حقق كثيرا من أمنيات السيد الشهيد الصدر خاصة تلك المتعلقة بالحوزة والمرجعية والاجتهاد وآلياته والفقه ودوره في الحياة.


وتضيف شمس الدين: ولكي نعرف ونقف على معالم رؤية السيد فضل الله، علينا بداية أن ننظر لمنهجه في بناءاته الفكرية والنصية والآليات التي اعتمدها السيد بشكل عام وانعكس ذلك على رؤيته للمرأة في كل جوانبها على مستوى: الذات والأسرة والمجتمع.

إن المسألة عند السيد فضل الله ليست موضوع المرأة بذاتها، بل هي مسألة منهج وأدوات وآليات اجتهاد اعتمدها كرؤية عامة تجاه الموضوعات كافة وقد نلخص هذا المنهج في نقاط أبرزها:
-
 جعل المرجعية المعرفية في فهم النصوص والتراث للقرآن الكريم. وفي ذلك يقول: "إنّنا كمسلمين نرى الحقيقة في كتاب الله من خلال أنّه النصّ الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فليس هنالك شكٌ في أنَّ القرآن كتاب الله".


-
عدم تقديس السلف وتراثهم وإخضاع كل الآراء والنصوص للتثوير العلمي والمنهجي وفق الدليل العقلي القطعي والنصي والبرهان. ويقول في ذلك: «كلمات القرآن تبقى خاضعة لاجتهاد المفسّرين والعلماء، مما لا يسمح لنا بالتوقّف عند ما اجتهد به العلماء وما فسَّر به المفسّرون القرآن باعتباره الحقيقة الكاملة، فقد نستطيع أنْ نكتشف كثيرًا من الأخطاء في هذا التراث... إنّنا نعتقد أنَّ كلّ ما جاءنا من تراث فقهي وكلامي وفلسفي هو نتاج المجتهدين والفقهاء والفلاسفة والمفكّرين، من خلال معطياتهم الفكريّة، ولا يمثّل الحقيقة إلاّ بمقدار ما نقتنع به من تجسيده للحقيقة على أساس ما نملكه من مقاييس الحقيقة، وبهذا فإنّنا نعتقد أنَّ كل الفكر الإسلاميّ- ما عدا الحقائق الإسلاميّة البديهيّة- هو فكر بشريّ، وليس فكرًا إلهيًّا، وقد يخطئ البشر في ما يفهمونه من كلام الله عز وجل وكلام رسول الله (ص) وقد يُصيبون». وهو بهذا الكلام يفرّق بين الدين الثابت (النصّ المقدّس والسنّة الصحيحة) وبين معرفة الدين وفهمه البشريّين.

 

 

الشيخ محمد المحفوظ :
السيد فضل الله كان نموذجاً معاصراً للإصلاح الشامل


من جهته، أكد الشيخ محمد المحفوظ (الباحث الإسلامي) : أن المقومات الثقافية والفكرية هي مشروع أية أمة، مشيراً إلى أن علماء الاجتماع والتاريخ اتفقوا على أن الفكرة الدينية رافقت الحضارات والتي ترجمت الواقع الانساني لبناء حضاري، وعليه برزت المفارقات بين ما هو كائن وما يكون خاصة في المنهج الاسلامي كمبدأ والعقيدة كعمل مع بروز بعض المظاهر ضد الدين.


وأشار الشيح المحفوظ: إلى ظاهرتين في هذا المجال الأولى ظاهرة المصلح الجزئي والثانية ظاهرة التجارب الاصلاحية الشاملة، اي أن المصلح أو المرجع يعمل على توثيق النهضة الشاملة، موضحاً بأن السيد فضل الله كان نموذجاً معاصراً للإصلاح الشامل، حيث صاغ الرؤية الاسلامية الشاملة المتكاملة، بل حوّل مشروعه النظري إلى واقع عملي، كما في احياء الدور العبادي، وكذلك في إحياء قيم الاسلام وازالة الركام التاريخي عنه، والعمل على بناء نخبة دينية واعية.

وخلص المحفوظ إلى أن: السيد فضل الله كان مشروع ذا حراك اجتماعي وديني وسياسي لا يتوقف أو يستكن أو يخلد إلى الراحة، وعلى هذا الأساس هو منهج حياة ومشروع حضارة، علينا جميعاً أن ننهل من تلك الحضارة، والتي تمتعت بشموليتها عند السيد فضل الله.

 

أ. ليلى المحميد:
لم يعرف السيد فضل الله طعم الراحة إلا في العبادة

أما الأستاذة/ ليلى المحميد (ناشطة إسلامية من الكويت) فقالت: حمل السيد من روح رسول الله (ص) ومن رسالته كما حمل نسبه المبارك، فكان وما زال له حضور قوي في عقولنا ووجداننا و تفاصيل حياتنا وما تزال إرادته تتمثل أمامنا في كل مفترق طريق، ويصعب في هذا الزمان أن تجد من يلعب دور الأبوة الفكرية والروحية من العلماء والمراجع على وجه التحديد كما لعبه سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله رضوان الله تعالى عليه.

فقد جسد عالمية الإسلام فكراً وموقفاً، لهذا تجاوز عطاءه للإسلام حدود المكان والزمان، وشجرته المباركة سوف تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.

وأضافت المحميد: لقد ربى فينا الخوف من الراحة فهو الذي كان يقول إن الراحة في هذا الزمن حرام، فمسؤولية الدعاة أكبر من طاقتهم العددية.. فكان مثلا لنا في الجهاد المتواصل إلى حين مرضه الأخير فلم يعرف طعم الراحة إلا في لقاء الله سبحانه وتعالى وإستشعار مرضاته، فكان السيد فضل الله مصداقاً لهذه الآية المباركة (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) فكانت أعماله و أوراده كلها ورداً واحداً..

وتضيف المحميد: وعلاقته بالله وحبه العميق لله قد غذى ذلك الحب الذي كان يغدقه على كل الناس من حوله دون إستثناء حتى الذين خالفوه و ظلموه قال لهم .. إني أحبكم ..

ناهيك عن شغفه بالأطفال وحنانه لهم فهو يرى فيهم الطهر والأمل في صلاح كل ما فسد من أحوال هذه الأمة.

كثيراً ما كان ينصحنا أن نترك تعقيدات الواقع الفكرية والإجتماعية وأن ننشغل في تربية وتوجيه الأجيال فبهم يتحقق الإصلاح، فليس لدينا وقت نضيعه فحجم الصراع كبير والعمل أولى من الكلام.. ولن يصح إلا الصحيح، فلا تقطعوا الأمل ولا تقطعوا العلاقات واتركوا خط رجعة, فإن الأيام حبلى ببشائر الخير وما هذه المصاعب والابتلائات إلا حجارة صغيرة في الطريق، ففكروا أن تتخطوها و تكملوا الطريق .. حدقوا في الهدف الكبير فكل شيء في سبيله سوف يكون صغيراً.

لقد أعطانا السيد  فضل الله مفاتيح البصيرة و دربنا على قواعدها حتى بتنا نعرف ما الذي سيقوله فيما لو استشرناه في مضلات فتن هذا الزمان، ووضع لنا قواعد الأخلاق والعمل الفكري والإجتماعي، كما رسم لنا منهج التعامل مع الرأي المخالف و أسس قواعد الحوار الناجح حتى أنه حول خلافاتنا بمنهجه من نقطة ضعف إلى دائرة إلتقاء ومصدر للقوة.

علمنا أننا بالحب نصنع قوتنا ونصل إلى فهم حقيقة هذا الدين العظيم الذي وسع بعطاءه كل البشرية، وإذا رأيته أو جالسته اختلطت في نفسك مشاعر الهيبة والإجلال بمشاعر الحب لهذا الأب المربي الشغوف.

شيء ما في روحه وفي كلامه يستحثك أن تسأله و تلجأ إليه كلما دعتك الحاجة ولطالما سمعنا منه.. "إسألوا.. ليس هناك سؤال تافه.. ليس هناك سؤال محرج.. الحقيقة بنت الحوار".. حتى تهافت الصغار في تجهيز أسألتهم له قبل الكبار، قد يهدف أحدنا أن يكون عالماً أو يهدف أن يكون سياسيا لامعاً أو غيره فما إن يصل إلى تحقيق هدفه حتى تراه يجمد ويقل حراكه وحماسه، بينما السيد فضل الله عندما نتأمل حياته نجد أن كل ما حققه من مكانة علمية و أجتماعية و سياسية لم يكن هو غايته إنما غايته كانت الحقيقية وتطبيق العدالة، وهذا هو هم الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأحبائه بالحق عليه السلام  وهذا هو ما كلف السيد (رض) كل هذا الحراك المستمر والعمل الدؤوب.. الإنسان هو همه الكبير بغض النظر عن لونه وطائفيته و جنسه و عمره، فكل ما يأمله أن يهتدي هذا الإنسان إلى الحقيقة ويعيش السعادة والإستقرار في ظلها فيجد الأطفال أنفسهم في حديث السيد كباراً.

كنت أحضر لقاءات السيد فضل الله ويجتمع في اللقاء الصغير و الكبير، المرأة و الرجل، المفكر والإنسان البسيط، لكن الجميع يخرج وهو يشعر بالإهتمام الخاص من قبل السيد له.. فهذا يدل على مهارة عالية في التواصل يتمتع بها وقد يكون سرها الحب الكبير الذي كان يحمله للآخر والذي يضعه في موضع الإنصاف للآخر فيشعر بآمالهم و آلامهم، ويقف من الجميع على مسافة واحدة كالأب الرؤوف لأبناءه ويلتمس العذر لهم.

وتحدث المحميد عن المرأة في منهج السيد فضل الله فأوضحت: وأما بالنسبة للمرأة، فقد وضعها السيد فضل الله في الموضع الذي وضعها القرآن الكريم (الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) وهي أبرز آية تدل على دور المرأة الحركي في كل المجالات كمل عبر رضوان الله تعالى عليه فهي جزء من المجتمع لا تنفصل عن الرجل في هذا الدور والولاية تعني التعاون والنصرة والمشاورة والتداخل للوصول إلى النتيجة، فهي إنسان لها كامل الحقوق وعليها كامل المسؤوليات في الحركة و التبليغ والعمل بكل ما تملك من طاقات، و المرأة ي منهج السيد لا تعيش عقدة أنها عاجزة وضعيفة وناقصة عقل و دين وأنها لا تملك المطالبة بحقوقها.

وعندما طبعت كتب السيد رضوان الله تعالى عليه (دنيا المرأة – المرأة بين واقعها و حقها الإجتماعي و السياسي .. وغيرهم) ما كانت إلا توثيقاً لكل ما تربينا عليه من فكر السيد فضل الله وتوجيهاته التي سلطت الضوء على نظرة الإسلام الصحيحة لها. من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

وإنطلاقة السيد فضل الله مع المرأة على أنها إنسانه خلقت لنفس الهدف الذي خلق من أجله الرجل وهو خلافة الأرض، و إختلافهم في النوع لحكمة التكامل ولا فضل للرجل على المرأة إلا بالتقوى.

وعندما كنا نناقش السيد فضل الله في صعوبة تنفيذ التطلع الإسلامي لدور المرأة في مجتمعنا كان يجيب (الحق يؤخذ ولايعطى) عليكم بالمبادرة و العمل و الصبر في تذليل المصاعب ، كان يؤمن أن المرأة هي التي تستطيع أن تحقق تغيير في المجتمع من خلال دورها المؤثر في تنشئة الأجيال على الفكر السليم و الإيمان القوي الذي يتحرك في الساحة.

وكما ذكرت المحميد عن دور المرأة الأسري في منهج السيد فضل الله: المرأة إنسانة مستقرة في فكرها وسلوكها لأنها تعي ذاتها وتؤمن بدورها، وهي الشريك الرئيسي في الأسرة، لها ما للرجل و عليها ما عليه. وكنا نناقشه في كثير من المشاكل الزوجية و طرق حلها فكان يؤكد على نقطة أساسية وهي لو أن كلٌ من الزوج و الزوجة دخلا الحياة الزوجية و هم كل واحد منهما أن يعطي للآخر قبل أن يأخذ منه لأختفت الكثير من المشاكل الزوجية، وأن عطاء كل واحد منهما للآخر يكون على أساس المودة والرحمة، لا على أساس الفضل و الإكراه، والإسلام لم يحدد الحقوق والواجبات الزوجية بذلك التفصيل إلا من أجل اللجوء لها في حال الخلاف و الإختلاف، وإلا فأن المودة والرحمة كفيلة بحماية الأسرة من كل إضراب أو صدع.

وقد أكد رضوان الله تعالى عليه أن عمل المرأة داخل أسرتها من أجل إستقرارها هو بحد ذاته عبادة صغر أم كبر، كالصلاة يتقبلها الله و تسمو بالإخلاص، و هي تشعر بالفخر الكبير أن الإسلام حملها أمانة صياغة المستقبل من خلال تربية الأجيال، و عندما كان النساء يشتكين له واقع الرجل و تعسفه في أخذ حقوقه وهضمه لحق زوجته في ممارسه حقوقها كان يبين لنا السيد أن المشكلة أسبابها تكمن في المرأة نفسها ونفي نظرتها لذاتها فكثير من النساء أصبحن يؤمن بما يردد من قبل الرجال أنهم حقاً أقل درجة من الرجال وهذا يحدث نتيجة جهلهم بالمنهج الإسلامي الأصيل وبدور قدوتيهن السيدة الزهراء و إبنتها السيدة زينب عليهم السلام و دورة الحساس و العظيم في هذه الأمة.

ولطالما كان يحث النساء الملتزمات أن ينزلن إلى الساحة وأن يأخذن أدوارهن في كل الأصعدة الفكرية و السياسية والإجتماعية و أن يغتنمن الفرص ويسمعن العالم رأيهن ومواقفهن وإنجازاتهن بمختلف الوسائل الإعلامية.

وختمت المحميد بقولها: ذلك هو الفقيه الإنسان الذي عاش مع الناس أدق التفاصيل ليعلمهم الكتاب و الحكمة، وما أروع ما رأته عيناي في المسجد الحرام إذ يطوف السيد سبعا حول الكعبة و يجلس بعدها أمام الركن اليماني بين الجموع يجيب على هذا و يحيي ذاك و يشارك آخر همه ويعطي لسائل رشده بوجه مبتسم، قد غطى الرضى والإستبشار كل ما رسمه التعب والإرهاق على تقاسيم وجهه الإيماني فأعاد لي ذكريات قائد الأمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم كيف كان من الناس و من بينهم حريص على المؤمنين بهم رؤوف رحيم .

ورحل السيد وغيبه التراب و مرت الأيام تلو الأيام حتى عادت ذكرى الرحيل بعد عام و ما استطاع الموت أن يغيب شخصك عنا فأنت في قلوبنا وما استطاع التراب أن يكم لك فاه فصدى صوتك يتردد في آذاننا يستنهضنا للحركة في دروب الصالحين ، فهنيئا لك يا سيدي بساتين الصالحين تؤتي أكلها المبارك في كل حين، ورزقنا الله دعائك وشفاعتك وجمعنا و إياك في جنة النعيم والسلام عليك يوم ولدت ويوم مت ويوم تبعث حيا شاهداً على هذه الأمة، ورحمة الله تعالى وبركاته.

 

وكانت هناك مشاركة شعرية للدكتور/ عبد الله بهبهاني من الكويت فرثى السيد فضل الله بخمسين بيتاً جاء فيها:

يا أيها الفيض الالهي الذي ذكر له في الخافقين جميلُ


أسست بالسعي الدؤوب مبرة ورعيت أيتاما فأنت كفيلُ

ولكم أياد بيض قل نظيرها في العالمين و ما لهن مثيلُ

ان ابن عباد لحقا صادق لو كان يقصد مثلكم فيقولُ

( لو كان عمرك الف عام كامل ما كان حقا أن يقال طويلُ)

 

وفي الختام كان فقرة الأوبريت الإنشادي الذي كان بمشاركة المنشدين الإسلاميين: أسامة الهمداني، جعفر الدرازي، علي عسكر، محمد رمال.

لقطات من البرنامج

تضمن البرنامج فلاشات رسالية متعددة لسماحة السيد فضل الله .

 

قامت اللجنة المنظمة بتجهيز مكان إقامة البرنامج بالوسائل الإعلامية التي تبرز رسالة الإسلام الحركي الذي دعا إليه سماحة السيد فضل الله .

- أقامت اللجنة المنظمة معرضاً إعلامياً بعنوان "الفقيه الإنسان" حيث تضمن لوحات فكرية مدعمة بالصور تحكي مسيرة سماحة السيد، كما تم عرض بعض الإصدارات، ووفرت اللجنة المنظمة العديد من الاسطوانات الصوتية والمرئية.

- وزعت اللجنة المنظمة بعض المطبوعات الإعلامية وكتيب (أيها الأحبة) .

-
 شارك أخوة من القطيف وعُمَان في البرنامج التأبيني.

-
 اعتذر الإعلامي الأستاذ/ غسان بن جدو عن الحضور لوعكة صحية حادة ألمت به.

 



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: