فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





17/05/2012م - 1:12 ص | عدد القراء: 2451


في فبراير 1978م أجرت مجلة طريق النور عن طريق مراسلها السيد/ ميثم كاظم عبدالحسين لقاء مع رئيس جمعية الثقافة الاجتماعية السيد/ حسين علي بارون (بوعمار) جاء كالآتي:

ضيفنا لهذا العدد هو أب لخمسة أولاد : عمار 12 سنة وعبدالوهاب 10 سنوات وعبدالعزيز 8 سنوات وأنوار 3 سنوات وعبدالحميد سنة و 8 شهور.

يعمل موظفاً في وزارة الإعلام منذ 15 سنة، وبدأ نشاطه في الجمعية منذ بداية تأسيسها.. جاداً.. دؤوباً.. وهو الآن يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة.. السيد حسين علي بارون.

 

هل تنصح بالاتجاه الوظيفي ؟

نعم إذا كانت الوظيفة وسيلة نخدم بها المجتمع خدمة ملموسة أو محسوسة أو إذا كانت وسيلة الرزق الوحيدة، وإذا لم تشغلك عن طموحاتك الاجتماعية وواجبك نحو الله سبحانه وتعالى، وأما إذا كانت الوظيفة همك الوحيد وهدفك المنشود فلا خير فيها .

 

  

  ما هي المناصب التي شغلتموها قبل وصولكم إلى رئاسة مجلس إدارة الجمعية ؟

في سنة 1963 بداية تأسيس الجمعية شغلت أمانة المكتبة ورئاسة اللجنة الثقافية، وفي أقل من سنة أصبحت أمين سر الجمعية وسكرتيراً عاما لها، وبعد سنتين تقريباً توليت منصب وكيل الجمعية أو نائبا للرئيس. وبقيت في هذا المنصب مدة سنتين أيضاً، وبعدها توليت رئاسة الجمعية إلى يومنا هذا باستثناء سنتين منهما تولاهما زميلي وأخي الأستاذ عبدالمحسن جمال وكان كفؤاً لهذا المنصب .

 

  

بصفتكم رئيسا للجمعية لعدة سنوات خلت ثم تركتم الرئاسة وها أنتم تعودون إليها ثانية، هلا أعطيتمونا تقييما واضحاً لموقع الجمعية في المجتمع ؟

أما بالنسبة لي لا أفرق بين رئيس الجمعية وأي عضو عامل نشيط يؤدي واجبه داخل الجمعية ممن أخلص وأعطى من حهده أكثر من غيره، وهنا أعضاء عديدون يعملون أكثر مني داخل الجمعية وهذا ما يسرني ويدفعني إلى بذل المزيد من الجهد .

 

وأما بالنسبة لموقع الجمعية وعطائها في المجتمع، فلقد حرصنا منذ تأسيسها إلى الآن أن تكون جمعية ثقافية اجتماعية بكل معنى الكلمة تحقق أهدافها حسب امكاناتها المتواضعة وتقدم خدماتها إلى هذا المجتمع طبعاً مع الالتزام بقانون 24 لسنة 1962 الخاص بجمعيات النفع العام والقوانين المعدلة، والالتزام والتقيد بجميع قرارات وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل .

 

وبالاختصار تعتبر هذه الجمعية من أنشط الجمعيات ومن أكثرها اخلاصاً لهذا المجتمع بشهادة المسئولين في وزارة الشؤون لمراعاتها واحترامها لجميع الانظمة والظروف والتقاليد والعادات الحسنة السائدة في البلاد ومساهمتها في سد الفراغ الثقافي والاجتماعي ومقاومة الانحرافات الطارئة .

 

  

لقد كان للموسم الثقافي صدى في نفوس الجمهور الكريم، فكيف كان الاستعداد لهذا الموسم ؟ وهل حقق الأهداف التي من أجلها أقيم ؟

أولاً نشكر الجمهور الكريم الذي تعاون معنا في الحضور وحافظ على النظام ورفع من مستوى الموسم وكان في منتهى الأدب والتجاوب معنا، وهذا ما يدفعنا إلى المزيد من العطاء .

 

كان استعدادنا ممتازاً لولا بعض الظروف التي عرقلت التنظيم كاعتذار بعض المحاضرين وتأخر البعض الآخر مما أدى إلى بعض الارتباك. ولكن الموسم كان ناجحا بصفة عامة وثماره طيبة والحمد لله تعالى وحقق الكثير من النتائج ونأمل أن تقدم في المستقبل مواسم أفضل وأحسن عطاءاً وتنظيماً وجمهوراً ولكننا إذا اقتنعنا ورضينا عن أي عمل كل الرضا فتأكد أننا سوف نتوقف ولا نعطي ولكننا دائما نتوق إلى الأحسن والأفضل ونعمل بجد لنحقق ذلك بعون الله تعالى .

 

  

تتميز اللجان العاملة في هذه الدورة بالنشاط الواضح فما تعليقكم على ذلك ؟ وكيف يمكن زيادة النشاط؟

أولاً العمل الرئيسي في الجمعية لا يكون من مجلس الإدارة بل العمل الأساسي ونشاط الجمعية يخرج من داخل اللجان المنبثقة عن مجلس الإدارة.

اللجان هي التي تقوم بالنشاط وهي التي تنفذ قرارات مجلس الإدارة وهي التي تقترح الكثير من التوصيات وتخطط المشاريع التي من خلالها يبرز نشاط الجمعية في المجتمع.

وسبب نشاط اللجان هو وجود عناصر شابة مخلصة واعية تشعر بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها وهم الشموع التي تحترق لتنير للآخرين الدرب .

وزيادة واستمرارية النشاط يكون بالتخطيط والتنظيم والعمل الدائب ودراسة حاجة المجتمع والاطلاع على أن يكون هدفنا رضا الله سبحانه وتعالى والإخلاص في العمل .

 

  

ما هو المشروع الذي تودون تحقيقه لو كنتم في هذه اللجان : أ- اللجنة الثقافية ب – الدينية جـ - الاجتماعية د – الرياضية ؟

لا يخفى أن القائمين على اللجان أعضاء أكفاء ولكني لو كنت في اللجنة الثقافية لقمت بمزيد من المواسم الثقافية واللقاءات الفكرية والأدبية بالذات وسد النقص الثقافي في المجتمع الكويتي، لأن النشاط الثقافي في الكويت ليس بالمستوى المطلوب ولقد تداركت وزارة الشؤون أخيراً هذا النقص وبدأت بالعمل والتخطيط لذلك.

  

ولو كنت في اللجنة الاجتماعية لقمت بمزيد من الدراسات لمعرفة الكثير من المشاكل وحاجات المجتمع الكويتي واقتراح الحلول لها .

  

ولو كنت في اللجنة الدينية لقمت بنشاط تثقيفي اسلامي في المجتمع وتابعت مختلف النشاطات الدينية داخل وخارج الكويت للاستفادة منها.

  

وبالنسبة للجنة الرياضية أنا لست رياضيا والرياضة في الكويت أخذت دورها وحقها وأرجو لها التقدم ولكن لا أريدها أن تكون أفيون الشعوب .

  

وفي السنوات الأولى من الجمعية طلبت من وزارة الشؤون واتحاد كرة القدم الانضمام إلى الاتحاد ولكن الوزارة رفضت ذلك لكون الجمعية ثقافية والحمد لله تعالى على ذلك.

  

وكانت الوزارة محقة في ذلك الوقت ولو كانت قد وافقت لتحملت التبعات ولتحملنا نحن الكثير من التبعات والمشاكل (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ) .

 

  

ما هو تعريفكم لكل مما يلي :

  - عضو مجلس الإدارة: يعتبر من المسئولين عن إدارة الجمعية ومن الموجهين لها .

 

- المدير الداخلي: المشرف الداخلي للجمعية والمنفذ لقرارات مجلس الإدارة والضابط للنظام.

 

- مقر اللجنة: مركز نشاط اللجنة ومنفذ قراراتها، وحلقة الاتصال بينهما وبين أمين سر الجمعية.

 

- لجنة الخطة والمتابعة: هي اللجنة التي تنسق بين نشاطات اللجان وتنظيمها وتبادل ونقل أفكار مجلس الإدارة واللجان للتخطيط للنشاطات المختلفة داخل وخارج الجمعية، وللعمل على تحديد وتوفير الامكانات اللازمة لها، وفي الآونة الأخيرة طلبت وزارة الشؤون من جميع الجمعيات تزويدها بالخطة السنوية لأعمال الجمعيات، ولقد كنا قد سبقنا الوزارة في إعداد لجنة الخطة وتنظيم أمورها.

 

هل هناك عمل لم تحققه الجمعية حتى الآن وتتمنى أن يتحقق؟

هناك أعمال كثيرة لم تحققها الجمعية وأتمنى تحقيقها والأهم من ذلك أن نكوّن جمهوراً يقبل على النشاط الثقافي والاجتماعي، وهذا دور الإعلام في الكويت، لنجعل من الشعب شعباَ مثقفاَ ويبني حضارة يستمدها من تراثه الإسلامي الخالد، ولا نستورد الأفكار من الخارج، ونرجو من الجمعيات الأهلية ووزارة الإعلام أن تشارك وتعمل على إيجاد مناخ ثقافي ملموس يحقق الأهداف المرجوة لأن الجانب المادي قد شغل الناس كثيراَ وطغى على كثير من المثل والروح الاجتماعية ويمكن أن يطغى على ما بقي من الجانب الثقافي والحضاري عندنا.

 

  

إجابات مختصرة عن كل من :

  - نجاح الموسم الثقافي: يرجع إلى الإعداد والتنظيم والجمهور .

 

- إقامة المعرض الفني: إعداد وتنمية الجانب الحسي والفني والذوق الرفيع والتعبير عن المثل والأخلاق الفاضلة.

 

- جوالة الجمعية ونشاطها العام: أشجع مشاركة جوالة الغدير في النشاط العام لجوالة الكويت لأنهم أفراد ممتازون أخلاقياً وتربوياً ويمثلون الجمعية أحسن تمثيل ويعطون صورة مشرفة للجوالة في الكويت، ولقد أثبتوا ذلك في تمثيلهم لجوالة الكويت في اللقاءات الاقليمية والدولية وذلك بشهادة المسؤولين .

 

  

ما هي أهم خطوات الجمعية المقبلة ؟

هناك مشاريع وأفكار عديدة تحتاج إلى دراسة تفصيلية.. فعلى سبيل المثال:

1-      حضور بعض المؤتمرات.

2-      إنشاء فرع نسائي.

3-      توسيع قاعة المحاضرات.

 

سؤال تود لو طرحناه عليك ولم نطرحه؟ وأجب عليه؟

السؤال الذي لم يطرح هو: هل في ضمن خطة الجمعية تطوير نشرة طريق النور !

نعم هناك ضمن خطة الجمعية تطوير نشرة طريق النور ورفع مستواها الفكري لتصبح من النشرات الفكرية والثقافية التي يمكن أن تشارك في رفع المستوى الثقافي في البلاد.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: