فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





09/12/2010م - 9:21 م | عدد القراء: 21226


أقامت شبكة البشائر الإسلامية ندوة فكرية في حسينية دار الزهراء عليها السلام بعنوان (عاشوراء.. هل نكبر بها أم نحبسها في القُمقُم..؟!) مساء يوم السبت 4/12/2010 بمناسبة قدوم شهر محرم الحرام، وشارك فيها سماحة الشيخ علي حسن غلوم والكاتب الإسلامي سامح شمس الدين.

حيث تحدث المحاضرين أن هناك فرق ما بين الاستغراق في ذات الشخصية والاستغراق في نهج الشخصية، فالاستغراق في نهج الشخصية هو الالتزام بالرسالة التي حملتها الشخصية، مشيرين إلى أن القرآن الكريم استعرض شخصيات الأنبياء والأولياء من أجل الرسالة التي يحملها النبي، ولم يتم التركيز على الشخصية بحد ذاتها.

وان الانبياء عليهم السلام لم يعملوا لذاتهم بل عملوا من أجل مرضاة الله عز وجل ولم يعملوا لاكتساب المكانة الاجتماعية ولكن كان تكليفهم هو العمل للرسالة التي جاؤوا من أجلها وعلى المؤمنين والمسلمين كافة الارتباط بهؤلاء الشخصيات كحملة رسالة اسلامية هادفة « فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ» وهذا يعني ان الاتباع هو اتباع الفكر والنهج.

وهذا الكلام لا يعني أن نلغي ذكر هؤلاء الشخصيات ولكن ذكر الشخصية يجب أن يكون من خلال ذكر الرسالة الإلهية، فالمسألة هي أن نرتبط بالأنبياء وبخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم بما يمثل عنوان المنهج والرسالة فيكون هذا الارتباط ارتباطا عملياً مستمراً، في كل مكان وزمان، وهناك سلبيات لها احتمالية كبيرة في حدوثها وتأثيرها على شخصية الانسان في حال ارتبط بالشخصية ارتباطاً عاطفياً دون الارتباط الفكري، منها نسيان الهدف والرسالة وفصل الشخصية والرسالة الاسلامية واتخاذ الإنسان منهجا خاطئا لعدم وضوح الرؤية والسقوط في مخاطر الغلو والارتفاع السلبي في حق الشخص، وعدم تحول الشخصية الى أسوة عملية.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: