فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





سيد رضا الطبطبائي - 10/03/2012م - 3:21 م | عدد القراء: 1626


في يومي الخميس والجمعة 11-12/2/1988م كانت رحلتنا إلى مزرعة المرحوم جاسم الوزان في منطقة العبدلي شمال دولة الكويت لقضاء عطلة نهاية الأسبوع هناك مع بعض الأعزاء من أصدقائنا والأحبة من أخواننا.

وكان ذلك بترتيب واتفاق وتنسيق مع المرحوم طيب الله ثراه، وحسبما أتذكر بأن مساحة المزرعة كانت حوالي مليون متر مربع وكانت المحميات الزراعية الزجاجية تغطي مساحة واسعة منها، وكانت تدار بأحدث الطرق والأساليب المتوفرة في تلك الأيام.

وكانت هناك مساحات أخرى لتربية الماشية باختلاف أنواعها، على كل حال قضينا عطلة نهاية الأسبوع هناك مع الأحبة والأعزة وتبادلنا الأحاديث المختلفة وتناولنا الأطعمة الطازجة سواء ما يتعلق فيها باللحوم أو الخضروات أو الألبان ومشتقاتها في ظل أجواء نظيفة وهواء طلق نقي ومارسنا رياضة المشي واطلعنا على معالم المزرعة وحظينا بكرم المرحوم الحاج جاسم الوزان المعروف بأياديه البيضاء وجوده ونفسيته المنفتحة وحديثه الرقيق وتواضعه وانفتاحه على الصغير والكبير وعطاءه السخي ومن الصدف الحلوة أنني كتبت ما تقرؤونه الآن وأنا في الجامع الذي شيد باسمه في منطقة مشرف (جامع جاسم الوزان) قرب أرض المعارض بجهود أبناءه الذين ساروا على نهجه، ودعمهم معروف لكثير من المشاريع الخيرية داخل الكويت وخارجها.

رحم الله أبا خالد وأسكنه في أعلى عليين وبارك في أبناءه جميعا.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: