فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





11/10/2019م - 7:08 م | عدد القراء: 164


بسم الله الرحمن الرحيم

(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا الله عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا)

ببالغ الحزن والأسى تلقينا رحيل رمز من رموز الدعوة إلى الله تعالى والعمل الرسالي الحاج «كاظم عبدالحسين» الذي وافاه الأجل صبيحة اليوم الثلاثاء 6 صفر 1440 الموافق 16 أكتوبر 2018 في دولة الكويت.

الحاج كاظم «أبا حسين» اسم كبير من أسماء العمل الرسالي في الوطن العربي والعالم على مدى عقود طويلة، ساهم فيها الحاج كاظم في تأسيس المؤسسات الاسلامية في أغلب دول العالم، وكان أهمها مؤسسة البلاغ الثقافية التي أنشأت جيلاً من الشباب الرساليين المثقفين الذي تربوا على نتاج هذه المؤسسة التي كانت تطبع مئات الآلاف من الكتب والاصدارات الثقافية والفكرية والاجتماعية بعشرات اللغات العالمية وتصل إلى كل دول العالم مجاناً.

لقد ساهم الحاج كاظم في دعم حركة الشهيد المظلوم السيد محمد باقر الصدر (رض) منذ بداية تصديه للحركة الاسلامية حتى شهادته، واستمر نتاج مؤسسة البلاغ ولم يكتفي بالانفتاح على المجال الثقافي بل ساهم بتأسيس الكثير من المنظمات والمؤسسات الخيرية الإسلامية والمساجد والحسينيات في العالم.

لقد رحل الحاج المرحوم كاظم عبدالحسين نقياً طيباً ثقيل الميزان بما أدى من أعمال صالحة من عشرات المؤسسات والمشاريع الخيرية، فلله دره وعلى الله أجره وألحقه الله تعالى بأوليائه المعصومين عليهم السلام.

التنسيق الاعلامي الرسالي يعزي ذوي الراحل ومحبيه سميا ولده المفكر الإسلامي الحاج عمار كاظم وبقية أسرته وكل العاملين الرساليين، ونسأل الله تعالى أن يعظم لهم الأجر ويلهمهم الصبر ويجعلهم خلفاً صالحاً لسلف صالح.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: