فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





الشيخ حسين الخشن - 08/10/2019م - 11:21 م | عدد القراء: 77


(إِنَّا لله وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)

خبر مفجع ترك صداه في قلوبنا ألماً وحسرة، ولكننا تلقيناه بكل تسليم بقضاء الله وقدره، فتلك سنة الله في خلقه (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ).


لقد كان الراحل الكبير الحاج كاظم عبدالحسين محمد أحد رواد العمل الاجتماعي والرسالي، ومثال الأخلاق الطيبة، وصاحب اليد البيضاء، وقد امتدت مساعيه الخيرة إلى العالمين العربي والإسلامي، وكان له الفضل الكبير في دعم ورعاية العديد من المؤسسات الثقافية والدعوية، وبرحيله عن دار الفناء إلى دار البقاء، لن تفقده عائلته الصغيرة ولا الكويت وأهلها فحسب، بل سيفقده محبوه وعارفوه، وسيفقده الأيتام والفقراء في كثير من الدول الاسلامية.

رحمك الله يا صاحب القلب الأبيض واليد المعطاءة، وحسبك أنك تقدم على رب كبير وكريم وأنت تحمل زادا عظيماً من أعمال البر والخير.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: