فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





03/10/2019م - 7:02 م | عدد القراء: 179


نبذة مختصرة عن الأب الروحي للعمل الإسلامي والخيري
المرحوم العبد الصالح الحاج كاظم عبدالحسين محمد
 
 
النشأة:
وُلدَ (رضوان الله عليه) عام 1931م، ونشأ يتيم الأبوين ولم يبلغ من العمر4 سنين.

في بداية عمره وبعد أن اشتدّ بعضٌ من عوده، عمل فنيّاً كهربائياً، وبعد فترة من الزمن وبجهوده ومثابرته وصدقه في العمل تمكّن من تكوين رأسمال ساعده في افتتاح محلٍ لبيع الأدوات الكهربائيّة.

اشتُهر في الكويت وفي غيرها بـ «حجّي كاظم» وما إن تقول «حَجّي كاظم» إلاّ ويعرفه الجميع، و «حملة التوحيد» التي تأسّست عام 1979م، لم يعرفها الناس حتى وقتنا الحاضر إلاّ بحملة «حجّي كاظم».
 
كافح وتعب في حياته من أجل أن يؤمّن لعائلته عيشاً حلالاً طيّباً، وكان مربيّاً فاضلاً مُحبّاً لأسرته حريصاً على لمِّ شملهم وتربيتهم تربية إسلاميّة واعية، وكان أيضاً محبّاً للناس جميعاً.

 
علاقته بالله تعالى:

الحجّي كاظم أحبَّ الله فأحبّه الله. ويتجلّى ذلك من خلال عشقه للصلاة التي هي معراج المؤمن إلى الله، وكان يعشق خصوصاً صلاة الجماعة وصلاة الليل، أحيا ليالي القدر حتى في فترات مرضه، وفي هذه الليالي وغيرها كنا نرى خشوعه وخضوعه وبكاءه لله تعالى.
 
كلّ أعماله كانت للّه وفي سبيل الله، وليس شيئاً آخر إلاّ الله، وكانت كلمة «قربةً إلى الله تعالى» لا تفارق لسانه عندما يقوم بأيّ عمل يطلب فيه وجه الله. وانعكست علاقته بالله تعالى حباً للنبيّ محمّد وآله.
 
كان (رضوان الله عليه) يتمثّلُهم في عمله، فكانوا القدوةَ له في كلّ شيء، فمن كان يتعرّض له بسوء كان يدعو له ويُعرض عنه بل ويقدّم له الخدمة إن احتاج إليها.
 
كانت يمينه تنفق ما يُخفيه عن شماله. وتَمثّل على الدوام بأمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام راعياً وحاضناً وكفيلاً للأيتام.
 
 
علاقته بأسرته:

على قاعدة (الحبّ في الله) أحبّ الحجّي كاظم (رضوان الله عليه) أسرته، وكان يرجو لهم دوام الخير، يسأل عن الصغير والكبير منهم، من كان في الحضر منهم ومن كان في سفر، الأطفال الصغار كانوا قرّة عينه وكانوا بالنسبة له خطاً أحمرَ لا يرضى أن يؤنبّهم أحد بقسوة، فكان يتركهم لصراخهم ولعبهم.
 
كان المثل الأعلى لأولاده جميعهم في عمل الخير، وفي رعاية الأيتام والفقراء والمحتاجين، ومن كان يصل من أولاده إلى سنّ البلوغ الشرعي فإنّه يضمّه إلى حملته لأداء فريضة الحجّ ليُسقط الواجب عنه. حتّى أنّ جميعهم رجالاً وإناثاً قد أدّوا فريضة الحجّ بحمد الله، كان يصطحبهم إلى المساجد والحسينيات في الكويت والأماكن المقدّسة في العراق وإيران والشام للاستفادة من الأجواء المباركة، وللقاء العلماء والمراجع. كان يودّ أن يراهم في كلّ موضع للخير ويبعدهم عن مواقع الشرّ، كان وَصُولاً لرحمه القريب والبعيد لا يكلّ في ذلك ولا يملّ.
 
 
علاقته مع العلماء والمراجع:

منذ صغره وهو يتمثّل قول الإمام الصادق عليه السلام: «زاحموا العلماء برُكَبِكُم».

كان ملازماً لبيوت العلماء في الكويت من أمثال السيّد علي شبّر والسيّد عباس المهري (رضوان الله عليهما) فتربّى على الورع والتقوى، فكان الصادق الأمين عندهما وعند غيرهما من العلماء والمؤمنين. ومع مرور الأيام يرفع الله تعالى من شأن هذا العبد الصالح ليكون ثقة العلماء والمراجع ووكيلهم، منهم السيّد محسن الحكيم والسيّد محمود الشاهرودي والسيّد أبو القاسم الخوئي والسيّد محمّد باقر الصدر، والسيّد محمّد حسين فضل الله، والسيّد محمّد رضا الكلبيكاني والشيخ محمّد الفاضل اللنكراني (رضوان الله عليهم أجمعين) والسيّد علي السيستاني والشيخ ناصر مكارم الشيرازي والشيخ محمّد إسحاق الفياض (حفظهم الله)؛ ولم تكن الوكالات له حصريّة بل مطلقة، وعيّنه السيّد الخوئي عضواً أساسيّاً في لجنة الأمناء لمؤسّسة الإمام الخوئي الخيرية.
 
 
علاقته مع المؤمنين:
كان يسعى جاهداً لتحقيق حاجات الناس غير عابئ بالصعوبات باذلاً ماله، ومضحّياً براحته، فكان عطاؤه وفيراً ليؤمّن لهم المسكن والمشرب والمأكل والتعليم.. ولقد كان لفراسته دور في معرفة أوضاع المحتاجين من المؤمنين، فكان يسألهم ويعرف احتياجاتهم ثم يتّصل بهم لمساعدتهم.

ولقد كان كثيرَ التفكّر في أحوال المؤمنين وقضاء حوائجهم وحلّ مشاكلهم، حيث كانت حياته مليئة بالشعور الصادق تجاه حياة المحتاجين والمظلومين والمنكوبين واليتامى والفقراء والمساكين، ولطالما ساعد أناسًا لا يعرفهم ولا يعرفونه.
 
وكان (رضوان الله عليه) يتواصل في الكويت مع جميع المؤمنين في دواوينهم، وحول زيارته لهذه الدواوين، يقول أحد المقرّبين: «بلغ معدّل الزيارة في الليلة الواحدة من شهر رمضان ثلاثين ديوانيّة، كنّا نتعب ونقول للحجّي: لقد تعبنا، إلاّ أنَّ نظرته البعيدة لهذه الزيارات كانت تُؤتي ثمارها».

لم تتوقّف زيارته للمرضى ومجالس الفواتح والتأبين حتّى في أواخر أيامه وهو مريض وضعيف ومرهق.
 
ورغم اختلاف البعض معه في النظرة لبعض الأمور، إلاّ أنّهم لم يستطيعوا إلاّ أن يحترموه، وكثير من المؤمنين كانوا يقولون إنّ للحجّي كاظم أفضالاً علينا وعلى أُسرنا، أحدهم يقول: «بعد الله، حجي كاظم كان سبب سعادتي أنا وأسرتي لامتلاكنا بيتاً».
 
لقد أكّد المؤمنون على عمق محبّتهم واحترامهم وتقديرهم لهذا العبد الصالح من خلال المشاركة والحضور في تشييع جنازته في الكويت والعراق، وحضورهم لمجلس الفاتحة ومجالس التأبين أيضاً في الكويت وخارجها، وأيضاً من خلال الكلمات التي كُتبت وقيلت.
 
من إنجازاته:
كان العمل هو دَيْدَن المرحوم حجّي كاظم، وهمّه الأوّل والأخير، وكان رائداً في العمل الخيري والإنسانيّ، يتبنّى قضايا الأمّة وقضايا المؤمنين، فقام بتأسيس مراكز إسلاميّة في بقاع كثيرة من العالم، وهذه بعضٌ منها:

- دار التوحيد للنشر والتوزيع تأسست عام 1976:
عملت على طباعة ونشر أكثر من ثلائمائة عنوان في مختلف المواضيع والمفاهيم الإسلاميّة: أصداء القرآن ــ العقائد ــ ثقافة شبابيّة ــ مختارات ثقافيّة - أهل البيت عليهم السلام ــ منتدى الشباب ــ عالم المرأة ــ في الوعي والعمل، وذلك بلغات متعدّدة وبنسخ زاد عددها عن المليون نسخة.
 
- حملة التوحيد للحجّ تأسّست عام 1979:
كانت ولا تزال من أفضل النماذج للحملات الخيريّة. ومن أهدافها: المشروع الشامل لأداء مناسك الحجّ وتوفير المتطلّبات الشرعيّة والضروريّة للحجّاج، وإيجاد الفضاء التربوي الأخلاقي في موسم الحجّ، بثّ الروح التطوعيّة في خدمة الحجّاج، التسابق في فعل الخيرات، إضافة إلى البرنامج التثقيفي الديني الاجتماعي المتميّز الذي تقوم بها الحملة.
 
- مؤسّسة البلاغ تأسّست عام 1980:
انبثقت الرؤية الفكريّة والعمليّة للمؤسّسة من الحاجة إلى مشاريع ثقافيّة توعويّة تربويّة رائدة من خلال رؤية منهجيّة قرآنيّة تستند على ركائز عدّة منها: اعتماد الكلمة الطيّبة والدعوة الصالحة والقراءة الواعية وابتغاء منفعة الناس وصلاحهم، فقدّمت المؤسّسة خدمات فكريّة وثقافيّة من خلال إنتاجها للكتب التي عالجت شتى الموضوعات والإشكالات الفكريّة، ومن خلال موقع البلاغ الإلكترونيّ الذي تأسس عام 1998 والذي يعتبر من أبرز المواقع الجادّة وبات مصدراً مهمّاً للمعلومات القيّمة والموضوعات الشيّقة.
 
- حسينيّة دار الزهراء عليها السلام تأسست عام 1995:
كانت وما زالت منبراً للوعي تعمل على مدار العام، وهي تُعتبر من المراكز الإسلاميّة التي تستقطب جميع الفئات العمريّة ومن الجنسين، وأنشطتها كثيرة ومتنوّعة، من الأنشطة الفصليّة كدورة الدراسات الإسلاميّة، ومخيّم الهدى والاحتفالات، إلى الأنشطة الأسبوعيّة من ندوات ثقافيّة وأنشطة شبابيّة إلى جانب الأنشطة النسائيّة.
 
- مؤسّسة الإمام الخوئي الخيرية تأسّست عام 1989:
وهو (رضوان الله عليه) عضوٌ أساسٌ فيها، وقرار إنشاء مؤسّسة الإمام الخوئي قرار مرجعيّ اتّخذه المرجع الراحل السيّد أبو القاسم الخوئي عام 1409هـ 1989مـ، وقد اتّخذت من لندن مركزاً لها. وهي مؤسّسة عالميّة إسلاميّة. وتقوم المؤسّسة بأنشطة متنوّعة تشمل الخدمات الاجتماعيّة والإعلاميّة والثقافيّة والدينيّة، وتشارك في العديد من المنتديات والمؤتمرات الدوليّة، ويقوم المركز الإسلاميّ في المؤسّسة بأنشطته التبليغيّة، وإقامة مجالس ذكر أهل البيت عليهم السلام كما لدى المؤسّسة مدرستان، مدرسة الإمام الصادق عليه السلام، ومدرسة الزهراء عليها السلام، وهما من المدارس الأكاديميّة النموذجيّة في بريطانيا.  
 
- مؤسّسة أهل البيت عليهم السلام للبرّ والإحسان تأسست عام 1984:
وللمؤسّسة أنشطة متعدّدة في القارة الأفريقية في كينيا وأوغندا وتنزانيا، ولها أنشطة في سوريا والهند وباكستان وإيران. ومن أهدافها: التربية والتعليم وبناء المراكز الدينيّة والمساكن ورعاية الأيتام والرعاية الثقافيّة والرساليّة والرعاية الاجتماعيّة والإنمائيّة والرعاية الطبيّة وإنشاء الحوزات العلميّة والاهتمام بتعليم القرآن الكريم.
 
- مكتبة أهل البيت عليهم السلام في باريس تأّست عام 1982:
تهدف لنشر الثقافة الواعية والتبليغ وإقامة مجالس الذكر والعلم. وانبثق منها مؤسّسة الهدى التي تقوم بنشر الكتاب الإسلاميّ.
 
- جمعيّة أهل البيت عليهم السلام في باريس تأسسست عام 1992:
ومن أهدافها الدعوة إلى الهدى والإصلاح الاجتماعيّ ونشر الإسلام والتعريف بالعقيدة والقيام بأنشطة متعدّدة من حوارات وندوات واحتفالات ولقاءات ومجالس الدعاء وإقامة مجالس أهل البيت عليهم السلام والدراسات الحوزويّة وبلغات متعدّدة.
 
- دعم طلبة العلوم الدينية الكويتين:
كان (رضوان الله عليه) يهتم بطلبة العلوم الدينية الكويتين ويقوم ببناء الشقق لهم، ويعتني بهم وبعائلاتهم.
 
- تأسيس العمل التبليغي في الكويت انطلاقاً من جامع النقي:
افتُتح جامع النقي عام 1967، وأخذ دوره في العطاء والعمل وتربية أجيال إسلاميّة واعية، من خلال صلاة الجماعة ومجالس الذكر والدعاء والدروس والمحاضرات وطرح الإسلام الشامل في جميع مجالات الحياة.


التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: