فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





سيد رضا الطبطبائي - 09/10/2018م - 11:30 ص | عدد القراء: 1074


فقدت الساحة الإسلامية والجماعة الإيمانية المباركة احدى عاملاتها المخلصات المؤمنات والتي كان لحضورها الدائم وتواجدها المستمر في أجواءها مكسباً للحركة الواعية المعطاءة، حيث أثْرَت الساحة بالكثير من الفكر الحركي الذي ينبض بالأمل والعمل.

كانت فقيدتنا المرحومة الحاجة نجاة الصغير (أم أحمد) احدى العناصر المؤثرة والأعمدة الأساسية على مدى عدة عقود وكانت تمتاز بتواصلها مع الجميع وبدون انقطاع، كما امتازت بروح المثابرة والإصرار على مواصلة الدرب.

لقد تركت أم أحمد رحمها الله تعالى فراغاً كبيراً بين أهلها وصديقاتها والعاملات في الساحة الإيمانية النسائية يصعب في ظروفنا الحالية تعويضه، نظراً لنشاطها المتواصل وجهدها المعروف وخاصة لدى أخواتها المؤمنات.

رحم الله تعالى أم أحمد بواسع رحمته وجعل مقرها في مقعد صدق مع المقربين من أولياء الله الصالحين وعباده المخلصين.

هذه لمحة سريعة عن هذه الشخصية المتميزة، ونسأل الله تعالى أن يوفقنا والأخوات المؤمنات العاملات معها لكتابة بعضٍ من سيرة حياتها المباركة وعطاءها المميز.

وإنا لله وإنا إليه راجعون



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «2»

11/10/2018م - 9:08 مام علي اشكناني - الكويت
كل ما يقال في حق الحاجة المرحومة أم أحمد المحميد فهو قليل ،هي الام المربية الحنونه والمعلمة الفاضلة التى لطالما استفادت الاخوات من محاضراتها التربوية في المجالس. قضت حياتها في مجالس الذكر الى آخر يوم ، اللهم احشرها مع محمد وأهل بيته الطاهرين
10/10/2018م - 11:45 صام علي ابل - الكويت
لها يد العون في كوني كمدرسه متوسط في مركز الهادي من بدايه العمل وكيفيه العمل التطوعي في كل مجالاته الا ان وصلت الا مسؤله المرحله وهي بصدر رحب ووجه بشوش وصدر واسع اشكر الاستاذه العظيمه بكل المعايير المحبه والاخلاصالله يرحمها برحمته وواسع مغفرته ان لله وان اليه راجعون



اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: