فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





سيد رضا الطبطبائي - 10/07/2017م - 11:18 م | عدد القراء: 356


المرحوم الحاج جاسم الوزان المعروف بأياديه البيضاء وجوده ونفسيته المنفتحة وحديثه الرقيق وتواضعه وانفتاحه على الصغير والكبير وعطاءه السخي ومن الصدف الحلوة أنني أكتب ما تقرؤونه الآن وأنا في الجامع الذي شيد باسمه في منطقة مشرف (جامع جاسم الوزان) قرب أرض المعارض بجهود أبناءه الذين ساروا على نهجه، ودعمهم معروف لكثير من المشاريع الخيرية داخل الكويت وخارجها.

ومؤخراً صدر كتاب (جاسم محمد العلي الوزان.. صانع الجودة – 1929/1989) بقلم الباحث طلال الوزان الذي تناول أحد الجوانب المهمة من حياة أحد الشخصيات الكويتية التي كان لها الأثر البالغ في الساحة الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية والخيرية وغيرها، وإذ استطاع الباحث أن يغطي الجانب الاقتصادي من حياة المرحوم، فالأمل معقود عليه وعلى غيره بتغطية الجوانب الأخرى أيضاً في المستقبل تخليداً لذكرى المرحوم طيب الله تعالى ثراه الذي بصماته واضحة وأياديه البيضاء ومساهماته الكثيرة وعلى مختلف الاصعدة دليل واضح على ما قدمه لوطنه ولمجتمعه.

رحمك الله تعالى يا أبا خالد وأسكنك فسيح جناته مع النبي المصطفى وآله الطاهرين.



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: