فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





سيد رضا الطبطبائي - 09/04/2017م - 12:52 م | عدد القراء: 514


في أوائل سبعينات القرن الماضي، تشرفت بزيارة العتبات المقدسة في العراق بصحبة الأخوة الأعزاء علي حسن جمال وحسين كاظم عبدالحسين، ومن خلال هذه الرحلة، تشرفنا أيضاً بلقاء المرجع الشهيد السيد محمد باقر الصدر، حيث ذهبنا إلى منزله المتواضع، وقرعنا البـاب، فاستقبلنا كما علمنا لاحقا المرجع الشهيد السيد محمد محمد صادق الصدر وكان شاباً يافعاً، وتم الترحيب بنا، وجلسنا في غرفة صغيرة وعرفناه بأنفسنا (من الكويت ومن مجموعـة جامع النقي) ، وبعد فترة قصيرة جداً أطل علينا الشهيد السيد محمد باقر الصدر حيث رحب بنا بكل حفاوة وبإبتسامته المعروفة وأخلاقه الكريمة وكلماته الصادرة من القلب إلى القلب.

وسألنا عن المجموعة المباركة في جامع النقي، وأضاف بأنه يتابع حركتها وأنشطتها وقال بأنها حركة مباركة وبعين الله تبارك وتعالى، وأننا في النجف الأشرف نغبطكم على همتكم وجهودكم لنشر الوعي الإسلامي والفكر الحركي الواعي وعلى العلاقات الطيبة المتينة فيما بينكم.

وكما حملنا مسؤولية الإستمرار في هذا النهج، لحاجـة الساحة الاسلامية لإسلام حركي واع نشط لتنمية الشباب ومجابهة قوى الفساد.

وفي نهاية اللقاء دعا لنا وللمجموعة المباركة بالتوفيق والسداد وحملنا تحياته الطيبة وسلامه الكثير، وأكد لنا أهمية الحفاظ على اللحمة الإيمانية فيما بيننا، والرفق مع الآخرين.

رحم الله تعالى شهيدنا السعيد وحشره مع أجداده الطاهرين..



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: