فيسبوكواتسابتويترابلاندرويدانستجراميوتيوب





الشيخ علي حسن غلوم - 07/10/2016م - 4:59 م | عدد القراء: 404


من تاريخ المنبر الحسيني:

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء، تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ، وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ، يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء) إبراهيم:24-27


ـ كان المنبر الحسيني طوال قرون مضت مقتصراً على ذكر جوانب من الحدث التاريخي العاشورائي، ممزوجاً بأبيات شعرية حزينة تثير العاطفة الجياشة، وتبعث الأمل في النفوس لقدوم ذلك اليوم الذي يظهر فيه الإمام المهدي (عج) ليُحق الحق بأمر الله سبحانه.

 

ـ وفي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ظهرت نقلة نوعية في المنبر الحسيني، حيث كان الشيخ الأديب كاظم السبتي (ت1920) وبعد أن يرثي الحسين عليه السلام والشهداء بقصيدة ـ يقوم بقراءة نص منتخب من خطب الإمام أمير المؤمنين عليه السلام ـ وكان يحفظ نهج البلاغة عن ظهر قلب ـ ثم يشرح ما فيه من مفاهيم وقيم، مؤيداً ذلك بالآيات والأحاديث والأبيات الشعرية


ـ وبرز معه في السنين الأخيرة من عمره الخطيب السيد صالح الحلي (ت1939)، وكان فقيهاً ومجاهداً وأديباً ومحيطاً بالتاريخ، وعمل في منبره على تطوير الخطابة الحسينية معتمداً على قدراته الأدبية والتاريخية


ـ ومن بعده سطع نجم الشيخ محمد علي اليعقوبي (ت1965) الذي انتقل إلى بغداد وبقي فيها عشر سنوات بإلحاح من الجماهير التي انجذبت إلى خطابه الحسيني المتميز، من خلال ما قدمه لهم من مواعظ ومفاهيم أخلاقية وتربوية وعقدية

ـ ثم جاء الشيخ د. أحمد الوائلي، الذي غدا علَماً يشار إليه بالبنان، وتحوّل إلى مدرسة لخطباء المنبر الحسيني، لاسيما وأنه بدأ تحمل هذه المسؤولية أيام المواجهة الحادة مع المد الشيوعي والرأسمالي وانحسار التيار الإسلامي


ـ فجعل منبره منبر وعي ودفاع عن الإسلام ونشر للثقافة الدينية دون أن يبخس الجانب الأدبي حقه، ومن غير أن يتجاوز تقاليد المنبر الحسيني، ولذا استحق بجدارة لقب عميد المنبر الحسيني


ـ وعلى الرغم من التغيرات الإيجابية الكبيرة التالية في
1
ـ ظروف بعض (المجتمعات الشيعية) سياسياً
2
ـ هامش الحرية المتاحة لهم
3
ـ الانفتاح العلمي والمعلوماتي الهائل الذي يشهده العالم ككل، وتوافر المصادر والمكتبات العامة.
4
ـ النشاط المحموم لحركة الطباعة والتأليف وإنشاء الجامعات والمعاهد


ـ إلا أننا نشهد في السنوات الأخيرة تردّياً واضحاً في مستوى المنبر الحسيني ـ فضلاً عن تطويره ـ وضعفاً في الأداء، وتخلفاً عن مواكبة التحديات الفكرية والأخلاقية والتربوية والثقافية لمجتمعاتنا

ـ وهذا التردّي يوازيه أيضاً التردّي في المزاج العام لجمهور هذا المنبر


ـ وقد جاء في بيان مكتب سماحة السيد السيستاني بعنوان: (توصيات عامّة من المرجعية الدينية العليا للخطباء والمبلّغين في شهر المحرّم الحرام لعام 1438 هـ) في البندين الثالث والرابع منه ما قد يؤيد ذلك إذ طالب بـ : (تحري الدقة في ذكر الآيات القرآنية أو نقل الروايات الشريفة من الكتب المعتبرة أو حكاية القصص التاريخية الثابتة، حيث أن عدم التدقيق في مصادر الروايات أو القصص المطروحة يفقد الثقة بمكانة المنبر الحسيني في أذهان المستمعين) وفي البند الرابع منه: (أن يترفّع المنبر عن الاستعانة بالأحلام وبالقصص الخيالية التي تسيء إلى سمعة المنبر الحسيني، وتظهره أنه وسيلة إعلامية هزيلة، لا تنسجم ولا تتناسب مع المستوى الذهني والثقافي للمستمعين) .


وأعتقد أن المشكلة أكبر من مجرد عدم تحري الدقة والاستعانة بالأحلام..

 

من عوامل تردي المنبر الحسيني:

ـ يمكن أن نُرجع التردي الذي أصاب المنبر الحسيني الناطق بالعربية إلى أسباب، من بينها


1
ـ غياب شبه تام لدور المؤسسات التعليمية الدينية في إعداد خطباء متخصصين يمتلكون مؤهلات تتجاوز تحسين الصوت، وحفظ الشعر، وفن الإثارة العاطفية.. خطباء
أتقياء يخافون الله في الكلمة التي يطلقونها 
وعلى مستوى راق من التحصيل الحوزوي والأكاديمي 
مع متابعة دائمة لآخر الإصدارات الفكرية والفقهية والثقافية 
والاطلاع الجيد على الساحة التي يعملون بالتبليغ فيها والتعاطي المعرفي مع جماهيرها.
ويحمِلون روحاً رسالية، فيرون في المنبر الحسيني وسيلة من وسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لا أنه مجرد وسيلة للشهرة، أو مراكمة الثروات، أو مهنة لكسب لقمة العيش.. حتى بتنا نشهد من البعض أنه كلما زاد العطاء المالي لهم تنامى عطاؤهم المنبري، والعكس صحيح


ـ ومن المؤسف أن تجد بعض الخطباء وقد تحولوا إلى ما يشبه إذاعة ما يطلبه المستمعون


ـ فإذا استضيف من قبل جهة مغالية، رفع سقف حديثِه عن أهل البيت (ع) اعتماداً على معتقدات وروايات الغلاة، على الرغم من أنه لا يعتقد في قرارة نفسه بما يقول


2
ـ ضعف ـ ولا أقول غياب أو فقدان بل ضعف ـ الدور الأبوي الحاسم للمرجعيات الدينية في معالجة سلبيات المنبر الحسيني وترقية أدائه
ـ بحمد الله شهدنا في هذا الموسم بعض التوجيهات المرجعية بطريقة أو بأخرى، كما أشرت إلى ذلك في الخطبة الأولى حول بيان مكتب سماحة السيد السيستاني
ـ وكما شهدنا ذلك أيضاً في خطاب سماحة السيد علي الخامنئي الذي تكلم بكل وضوح عن أن الحل لا يكمن في إطلاق التوجيهات أو تشكيل مؤسسة أو هيئة متخصصة


ـ وأضاف أنه لابد من همة جادة، وعمل متواصل، ومتابعة مستمرة، من قبل نخبة من العلماء والفضلاء للتوصل إلى حلول جذرية، وعليهم أن لا يتهيبوا ردود الأفعال


ـ ونبّه إلى أن ارتباط الشباب اليوم بالإسلام ارتباط عاطفي، وهو في منتهى القيمة، إلا أنه غير كاف، لأنه كموج البحر يمتد وينحسر.. أما الارتباط المبتني على الفكر فهو ضمانة الاستمرارية


ـ المجلس الحسيني ما عاد مجلساً مغلَقاً ينتهي مضمونُه بختامه، بل صار مادة دسمة للمتصيدين ممن ينصبون العداء لمدرسة أهل البيت عليهم السلام، وللملاحدة، واللادينيين، ولأجهزة المخابرات التي تعمل على تمزيق المجتمعات، وزرع الفتن، وإثارة النعرات، لأغراض أمنية وسياسية


ـ هذه الحقيقة تجعل من العمل المرجعي الواعي المتناغم مع متطلبات المرحلة ـ والذي ينبغي أن يكون صارماً أحياناً بإصدار فتاوى تحرّم وتجرّم ما يصدر عن بعض الخطباء مما يسيء إلى المذهب أو يثير النعرات ـ مطلباً حيوياً ومهماً جداً


ـ في السابق كانت جرأة بعض الخطباء تبلغ مستوى أن ينسبوا ما لله تعالى لغير الله تعالى.


ـ أما اليوم فقد بلغ ببعض الخطباء أن يتجرأوا على الذات الإلهية بكلام تقشعر له الأبدان


ـ عن ابن أبي عمير، عن ابن المغيرة، وهو الحارث بن المغيرة النصري من الثقات والأجلاء قال: (كنت عند أبي الحسن (ع) أنا ويحيى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن المجتبى (ع) فقال يحيى: جُعلت فداك، إنهم يزعمون أنك تعلم الغيب. فقال: سبحان الله، سبحان الله، ضع يدك على رأسي. فوالله ما بقيت في جسدي شعرة ولا في رأسي إلا قامت. قال، ثم قال: لا والله ما هي الا وراثة) أي نرث هذا العلم كابراً عن كابر وفي نسخة "رواية" بدلاً من وراثة (عن رسول الله (ص)) . 


ـ لاحظ ردة فعل الإمام الكاظم عليهم السلام كيف كانت عند نسبة ما لله تعالى لغير الله تعالى


ـ الرواية الأخرى عن مصادف قال: (لما لبّى القوم الذين لبّوا بالكوفة) قال المجلسي: أي قالوا: لبيك جعفر بن محمد لبيك، كما يلبون لله (دخلت على أبي عبد الله (ع) فأخبرته بذلك، فخرَّ ساجداً وألزق جُؤجُؤَه) صدره (بالأرض وبكى، وأقبل يلوذ بأصبعه ويقول: بل عبدُ الله) وفي نسخة عبدٌ لله (قنٌّ داخر ـ مراراً كثيرة ـ ثم رفع رأسه ودموعه تسيل على لحيته. فندمْت على أخباري إياه. فقلت: جعلت فداك وما عليك أنت من ذا؟ فقال: يا مصادف إن عيسى لو سكت عما قالت النصارى فيه، لكان حقاً على الله أن يَصُمّ سمعه ويُعمي بصرَه، ولو سكتُّ عمّا قال فيَّ أبو الخطاب، لكان حقاً على الله أن يُصِم سمعي ويُعمي بصري) . 


ـ وهذا الحضور المرجعي الواضح والحاسم الذي نطالب به، سيمكّن المخلصين ـ أيضاً ـ من المبلغين والخطباء والمثقفين والشباب من الارتكاز عليه من أجل مواجهة مشروع تسطيح الخطاب الشيعي ككل، والخطاب الحسيني على وجه الخصوص

ـ هذا التسطيح الذي يصعب أن نُقنِع أنفسنا بأنه أمر عفوي تفرزه الظروف بعيداً عن أيادي خفية تعمد إلى تعزيز ذلك إلى المستوى الذي بات فيه البعض يطالب بإعادة المنبر الحسيني إلى وضعه القديم بالاقتصار على المراثي وذكر المصيبة على حد التعبير الدارج


3
ـ غياب ثقافة النقد البنّاء، واستحكام هالة القداسة المحيطة بالخطيب الحسيني، مما يدفع إلى قبول كل ما يُطرَح على المنبر، أو تحسينه، أو التخوّف من نقده إجلالاً لهالة القداسة... أو تفضيل المنتقِدين للسكوت على أن يُمسوا لقمةً سائغةً للخطيب حين يستغل ارتقاءه للمنبر من أجل النيل من (العوام) و(الجهلة) الذين نالوا من (كرامته) و(قداسته)، ويسلّط عليهم قدراته الخطابية ليمسح بهم الأرض، ويستفيد من قداسة المنبر في نظر الناس من أجل تحطيم مَن تجرءوا على انتقاده


ـ إن المنبر الحسيني منبر الإسلام، ومنبر الوعي، ومنبر القيم الإنسانية.. هو المنبر الذي أسسه الأئمة من أهل البيت عليهم السلام من أجل إبقاء شعلة النهضة الحسينية متّقدة في النفوس من خلال أحداثها البطولية والمأساوية، ومن خلال أهدافها وقيمها.. وهو المنبر الذي قدّم المؤمنون بهذه النهضة المباركة الكثير من التضحيات من أجل ضمان استمرار عطاءاته. ومسؤولية الارتقاء بالمنبر الحسيني مسؤولية مشتركة تقع على عاتق المرجعية الدينية والمؤسسات الحوزوية والعلماء والمفكرين والخطباء، وعلى أصحاب المجالس الحسينية والجماهير.. وهي بالنظر إلى التحديات الفكرية والأخلاقية والأمنية والسياسية التي يعيشها عالمنا الإسلامي أمام مسؤولية لا يُستهان بها، وتتطلب تظافراً في الجهود، وإخلاصاً لله في العمل.

نسأل الله تعالى أن يعود المنبر الحسيني للارتقاء مجدداً من هذه الكبوة التي تُلمّ به..



التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقعالتعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!




اسمك:
بريدك الإلكتروني:
البلد:
التعليق:

عدد الأحرف المتبقية: